مؤسسة مانسارت تدعم متحف تراسنطا – الأرض المقدسة!

كتب بواسطة OLIVIER RENARD

بدأت مؤسسة مانسارت، المتخصصة في الحفاظ على التراث وتعزيزه لأكثر من خمسة عشر عامًا، بدعم متحف الأراضي المقدسة عام 2021 في مشروعه الإنشائي، واضعة شبكتها ومهاراتها في جمع التبرعات في خدمة متحفنا.

التقينا بألكسي روبن، المدير العام لمؤسسة مانسارت، لمعرفة المزيد عن هذا الالتزام ودوافعه.





مرحبا ألكسي، هل يمكنك إخبارنا كيف تعرفت مؤسسة مانسارت على متحف تراسنطا – الأرض المقدسة

وصلتنا الأساسية مع متحف تراسنطا هي السيدة بياتريكس سول [1]، والتي عملت معها السيدة ألبيريك دي مونتغولفييه، رئيسة مؤسسة مانسارت، في العديد من المشاريع. بعد ذلك، شجع معرض “كنز القبر المقدس” في قصر فرساي، في عام 2013، فريقنا أن يكتشف جودة المجموعات التي يحتفظ بها الفرنسيسكان في الأراضي المقدسة. أيضًا، عندما طرحت لنا سول مشروع المتحف هذا الذي كان قيد التنفيذ، أخبرتني دي مونتغولفييه على الفور بذلك. بالنسبة لها، كانت فرصة فريدة للمؤسسة لدعم مشروع كبير بمجموعات فرنسية عالية الجودة لم تعد موجودة في فرنسا.







كجزء من هذا التعاون، قمتم بزيارة القدس كفريق في تشرين الثاني الماضي. ما هي الذكريات التي لديك عن هذه الزيارة؟ ما الذي أثار إعجابك في هذا اللقاء مع متحف الأراضي المقدسة والفرنسيسكان المتواجدون هناك؟

من جهة، أكثر ما لفت انتباهي في المتحف هو قدرتي على اكتشاف وقياس مدى وجودة المجموعات. أنا شخصياً لم أكن أشك في أن الأعمال يمكن أن تكون بهذه الجودة، ومع دي مونتغولفييه، اندهشنا بجميع الهدايا التي تم تقديمها من المحاكم الأوروبية. على سبيل المثال، لم أرى بتاتًا مثل هذه الثياب الليتورجية الجميلة. ومن جهةٍ أخرى، هو إدراك أهمية ترسيخ المجتمع الفرنسيسكاني في القدس والدور الاجتماعي الذي يلعبه. إنه موجود بالفعل في جميع مستويات الحياة، سواء في المدارس أو الحياة الدينية أو الدعم الاجتماعي أو حتى توفير السكن. وحقيقة أن دير المخلص يقع في البلدة القديمة، هو أمر جذري ومهم في هذا المشروع. نحن في موقع في قلب مدينة القدس القديمة، بالقرب من كنيسة القيامة، وهذا فريدٌ للغاية.

هل توجد قطعة أثرية مفضلة لفتت انتباهك أثناء زيارتك؟

أعجبني أورغن بيت لحم والأجراس لتاريخها الغني. حقيقة العثور بشكل عشوائي على هذه الأدوات التي تم دفنها خلال الحفريات الأثرية في القرن الماضي وأنه يمكننا إعادة اكتشاف موسيقى وأصوات العصور الوسطى بفضل هذا، أمر رائع ونادر. إن تاريخهم رائع وأنتظر بفارغ الصبر لأرى كيف سيتم تقديم الأورغن في المتحف ولأسمع صوته الموسيقي إذا تمكنا من تشغيله.

لنعود إلى نشاط مؤسسة مانسارت، ما هي الشبكات التي تقومون بالتواصل معها لدعم متحف الأراضي المقدسة؟ كيف تعرضون هذا المشروع عليهم، وكيف يتم تلقيه بشكل عام حتى الآن؟

لقد كنا بالفعل نطلب من عدة جهات رسمية. أولاً، هناك الشبكة الأساسية للمؤسسة، أي كل المتبرعين الذين اعتادوا على دعمنا في جميع مشاريعنا (كقصر هيتنجون وقصر باغاتيل …). دعم آخر سعينا للحصول عليه، بالنظر الى الطبيعة الاستثنائية للمتحف هو فرنسا. أخيرًا، نظرًا لأن القدس استثنائية من جميع النواحي، فقد اقتربنا من دائرة ثالثة من الرعاة، بما في ذلك عدد من الشركات التي قدمت تعهدات للتبرع.

بكل بساطة، أقدم لهم هذا المشروع باعتباره التحدي الفريد لإنشاء أول متحف للفن المسيحي في القدس، والذي سيثري على متاحف الفن اليهودي والفن الإسلامي. لذلك، سيتم تمثيل الديانات التوحيدية الثلاث، وفكرة التوازن هذه تؤثر على الناس كثيرًا. سيكون هذا المتحف أيضًا فرصة لعرض 800 عام من تاريخ ووجود الفرنسيسكان في الأراضي المقدسة. هذا حدث غير مسبوق ويبرر أن لديهم الآن كنزًا كبيرًا. لذلك، فهو متحف ذو معنى تاريخي قوي. هذا المشروع يولد الكثير من الحماس. تعتبر القدس معلمًا رئيسيًا للجميع، سواء كان روحيًا أو تاريخيًا أو جغرافيًا، ويسعدني جدًا أن أرى المشاعر التي يثيرها هذا الأمر في شخصيات مختلفة جدًا، مؤمنين أو غير مؤمنين. أفكر في مؤسسة إيفرجيت السويسرية. طلبوا في الأصل عرضًا تقديمي بسيط للمشروع، وكان حماسهم كبيرًا لدرجة أنهم عرضوا على الفور رعاية غرفة عرق اللؤلؤ (الصدف). القدس موضوع يجمع الناس.


تُرجم من اللغة الفرنسية من قبل الآنسة ديما مسلَّم –


بفضل دعم مؤسسة مانسارت، تمكنت مؤسسة Amici Terrae Sanctae المحمية والمخصصة بشكل خاص لتمويل المتحف، من رؤية ضوء النهار في فرنسا. لمزيد من المعلومات: https://www.fondationmansart.fr/terra-sancta-museum-_l_FR_r_28.html


[1] أمينة التراث والمديرة السابقة لقصر فرساي. مديرة اللجنة العلمية للقسم التاريخي لمتحف الأراضي المقدسة.

شارك
email whatsapp telegram facebook twitter