سنكون جزء من المتحف”: متحف بني يدا بيد مع الفلسطينيين

كتب بواسطة LUCIE MOTTET

في فترة الظهيرة في منتصف الأسبوع، الأجواء مفعمة بالحيوية لأولئك الذين يريدون الدخول إلى المكتب التقني لحراسة الأراضي المقدسة. أثناء فترة الجلوس على المكتب، كان يناقش اثنان من المهندسين المعماريين مسألة تقنية للغاية باللغة الإيطالية. يأتي رئيس العمال ليجمع عداده وخططه، حينما تتناثر بضع كلمات باللغتين العربية والإنجليزية للحصول على تفاصيل معينة بالإضافة الى المزاح المصاحب له. يتكون الفريق المحلي والدولي من مهندسين ومعماريين إيطاليين، فرنسيين وفلسطينيين وإداري ومدير عمال فلسطيني، بالإضافة إلى حوالي خمسة عشر عاملاً، من مدينة القدس القديمة أو الأراضي الفلسطينية. كلهم يعملون معًا في مختلف مواقع الحراسة، بما في ذلك متحف الاراضي المقدسة. (TSM)



“يوضح فينتشنزو زوباردو، مهندس القسم التاريخي للمتحف، “اعتمادًا على مهنة الحراسة، لدينا موظفون دوليون”، وبالتالي فإن اللغة المستخدمة هي الإنجليزية، على الرغم من أن معظمنا يتحدث الإيطالية. إن اختلاف الجنسيات ليست بمشكلة، بل على العكس نضيف الكثير من الخبرة، على الرغم من اختلافاتنا في اللغة والثقافة. نحن محظوظون لأن لدينا اتصالات جيدة للغاية داخل الفريق. “





نظرًا لتعقيد المشروع الذي يتطلب من الفريق مهاره التكيف المستمر، فلا بد لهم ان يتواصلوا فيما بينهم. في الواقع، امتد بناء الدير من القرن الخامس حتى يومنا هذا، مما أدى إلى تعديلات مهمة في كل من هياكل المباني وكذلك في تنظيم المساحات. أتاح العمل الذي تم تنفيذه في TSM تحديد العديد من الشروط قبل بناء الكنيسة في القرن التاسع عشر (تاج الاعمدة البيزنطي أو البناء على شكل صليب، على سبيل المثال. (

نتيجة لذلك، يجد الفريق نفسه في مواجهة هياكل بناء ضعيفة بسبب الإضافات المتتالية عبر التاريخ. يقول عيسى شاهين، مراقب العمال الفلسطينيين في الحراسة منذ عام 2009: “خلال 22 عامًا من العمل في المدينة القديمة، رأيت الكثير من مواقع البناء المعقدة”. كانت طبيعة العمل في المتحف تقلقني حقًا. كل هذا الثقل [وزن كنيسة دير المخلص الواقعة في الطابق العلوي] الذي استند على هذه الجدران غير المستقرة للغاية، لم يكن مطمئنًا. لكن عندما بدأنا العمل، رأينا أنه من الممكن تدعيم الجدران وتثبيت هيكل المبنى مع اتباع المشروع المعماري لـ TSM، وبالتالي تقدمنا ​​تدريجياً. “



في هذا السياق، من الضروري التكيف باستمرار ومن الأساسي أن نكون قادرين على الاستفادة من خبرة العمال الفلسطينيين. لورين أبو عزيزة، مهندسة معمارية لأكثر من 15 عامًا في مواقع الترميم في فرنسا والشرق الأوسط، والتي تشهد على قيمة وأهمية الخبرات المحلية: “هذا أكثر ما أقدره في المواقع التراثية. نحن نعمل مع الحرفيين المتخصصين الحقيقيين. يعرف عمال الحراسة هذا المكان عن ظهر قلب، ولكنهم يعرفون أيضًا التقنيات المحلية، لا سيما أعمال الحجر أو الجبس. يمكن مراجعة المنهجيات التي يُعتقد أنه سيتم تنفيذها في بداية المشروع وتعديلها بعد المناقشات مع الفريق الذي يعمل في الموقع بشكل يومي “.









يصرح عيسى: “نواجه باستمرار مفاجآت جديدة بالمباني القديمة. أبدأ دائمًا بسؤال نفسي: لماذا قاموا بالبناء بهذه الطريقة؟ أجد الإجابات بفضل خبرتي التي اكتسبتها على مدار العشرين عامًا الماضية هنا في مدينة القدس القديمة، وبالتالي يمكنني ترميم المباني مع إدراك السياق المحلي المحدد للغاية. “

ويضيف فينتشنزو زوباردو، “الأمر الرائع أيضًا، والذي نخسره أكثر فأكثر في أوروبا، هو معرفة التقنيات القديمة التي يمتلكها عمال الحراسة، وذلك بفضل معرفة متوارثة من جيل إلى جيل. إن معرفتهم بآليه قطع الحجارة [1] أساسية في جميع مشاريع الترميم للحراسة وخاصة في مشروع TSM. “

هذا التشارك في المهارات مفيد للجميع ويسمح بتبادل المعرفة، وخاصة تبادل التقنية، مما يجعل مشروع المتحف مشوقًا. من الممكن أن نذكر، على سبيل المثال، استخدام الركائز المعيارية الموضوعة تحت طلاءات الأرضيات للتغلب على مشاكل الرطوبة المتكررة في مدينة القدس القديمة وتقليلها. تقنية مستخدمة على نطاق واسع في إيطاليا، ولم تكن موجودة على الإطلاق في فلسطين (وليست موجودة أيضًا في فرنسا على سبيل المثال) ولكنها تسمح بضمان تهوية طبيعية للأرضية وبالتالي تحسين الحفاظ على القطع التي سيتم عرضها في غرف المتحف.

على الرغم من أن المكتب التقني للحراسة يتجه إلى الجزء الهيكلي من المشروع، فإن الفريق مهتم ايضا بالمجموعات. خلال جولة المتحف، سيتم عرض أعمال عن تاريخ البلدة القديمة، بالإضافة إلى تراث ثقافي فلسطيني مهم؛ تفاصيل الحجم للمتحف لم تترك عمال القدس غير منتبهين. قابلنا صليبا سيسريان، 44 سنة ويعمل في الحراسة منذ 2011. عندما سألناه عما إذا كان يعرف عن محتوى المتحف، أجاب ضاحكًا: “لا، الأب ستيفان يبقي هذا سراً! لكني أرى قطع المجموعات على شبكات التواصل الاجتماعية. أعلم أنه سيكون هناك أعمال فنية فلسطينية معروضة وبالتأكيد أشعر بالفخر: بأننا جزء من المتحف. “

بالنسبة لعيسى، يعتبر عرض هذه الأعمال التي تتحدث عن المسيحيين في الأراضي المقدسة مسألة أساسية: “إن صعوبات العيش على هذه الأرض تجعلني ان أقوم بعملي من كل قلبي. لأننا نحن المسيحيون الفلسطينيون موجودون ونحن ملح هذه الأرض. إذا أزلت هذا الملح بعيدًا، وإذا أخرجتنا من هذه الأرض، فلن يكون بعدها طعم او نكهة للتذوق. نحن الوحيدون هنا، وما زلنا نكافح من أجل البقاء على هذه الارض. “

أثناء وضع الحجر الأول في عام 2015، أكد المطران بيتسابالا، ثم الحارس، على الدعوة العالمية لمدينة القدس، وضرورة الحفاظ على طابعها المسيحي كأحد العناصر المكونة لتكوينها الخاص. يُنظر إلى القسم التاريخي لمتحف الأراضي المقدسة على أنه مركز ثقافي “حي” يهدف إلى توعية الجميع بالروابط بين المدينة والتقاليد المسيحية والمحلية والدولية، منذ القرون الأولى وحتى يومنا هذا. “


[1] في الهندسة المعمارية، يعتبر القطع التجسيمي فن قطع الأحجار لتجميعها لتشكيل هياكل مثل الأقبية، والقباب، وما إلى ذلك.

تُرجم من اللغة الفرنسية من قبل الآنسة ديما مسلَّم –

شارك
email whatsapp telegram facebook twitter